100 أسرة عرضت آخر ابداعاتها 11 ألف زائر في احتفالية الأسر المنتجة بجدة

100 أسرة عرضت آخر ابداعاتها  11 ألف زائر في احتفالية الأسر المنتجة بجدة
الوضع الليلي

شارك أكثر من 11 ألف شخص الأسر المنتجة السعودية احتفاليتهم التي جرت على شاطئ عروس البحر الأحمر بجدة بمركز الردسي مول، وأطلعوا على منتجات متنوعة لـ300 أسرة، قدمت آخر أبدعاتها في التطريز والأزياء وأدوات التجميل والحلي والمشغولات اليدوية المأكولات والابتكارات الجديدة.
وجاءت احتفالية الرد سي مول التي نظمتها قروبات “على مزاجي”، بالتواكب مع مرور 3 أعوام على منح الأسر المنتجة أول منافذ بيع مجانية للتعريف بإبداعاتهن وأعمالهن في الردسي مول، ونجاح التجربة التي خلقت العديد من الفرص الاستثمارية والوظيفية لفتيات الوطن، وساعدت الكثيرات منهن على إقامة مشاريع صغيرة، وتمكينهن كرائدات أعمال.
وأكد الشيف المعتمد محمد السعداوي أن الاحتفالية التي تقام للعام الثالث على التوالي، تهدف في المقام الأول إلى صناعة المزيد من الفرص للتعرف على ابداعات الأسر المنتجة، واستثمار حملات التسوق والحضور الكثيف للعائلات للمراكز التجارية في أشهر الربيع، من أجل التعرف بشكل أكبر على منتجات هذه الأسر، لافتاً إلى أن بادرة إيجاد منافد بيع بدون مقابل قبل ثلاث سنوات كان لها أثر إيجابي في تطوير الكفاءات النسائية السعودية على وجه الخصوص، وخلقت لهن فرص لتسويق اعمالهن وتطويرها من خلال عرضها وبيعها عبر المنفذ.
ولفت السعداوي إلى التعاون القائم بين إدارة اسواق الرد سي مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وغرفة جدة، والتنسيق مع قروبات “على مزاجي” الاجتماعية في جدولة الكشك مجانا، حسب خطة اداره السوق وعلى رأسهم المهندس ريان قدوري مدير عام الردسي مول، حيث جرى الاتفاق على اقامة احتفالية ضخمة تضم كل المشاركين على مدار العام لعرض أعمالهن.
وعبر عن سعادته بحضور أكثر من 11 الف زائر خلا يومي الاحتفاليه، ساهموا في نجاح الاحتفاليةن والتعرف على الإبداعات، مشددا على أن البادرة ساهمت بشكل كبير في خروج العديد من رائدات الأعمال، وإقامة معارض دائمة في عدد كبير من الأسواق، وإنشاء شركات تجارية من خلال تشجيع بعض رجال الاعمال ممن اطلع على ابداعاتهن في منافذ البيع، مع ظهور العديد من قصص النجاح المبهرة للآسر المنتجة، التي استطاعت أن تنافس بقوة وتثبت نجاحها وتكسب ثقة المجتمع بكل كفاءة وجدارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *