السؤال السابع .. مسابقة صحيفة وادي قديد الرمضانية

السؤال السابع .. مسابقة صحيفة وادي قديد الرمضانية

صحيفة وادي قديد - التحرير :

إجابة السؤال السادس : الصحابي أسعد بن زرارة رضي الله عنه

(السؤال السابع ) :

شخصية سؤال اليوم كان سيدًا من سادة الأوس وقد أسلم قديمًا بالمدينة على يد مصعب بن عمير وهو لم يتجاوز الخامسة والعشرين وكان إسلامه قبل إسلام أسيد بن حضير وسعد بن معاذ رضي الله عنهم .
وهو الذي أضاءت له عصاءه ليلة انصرف إلى منزله من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وهو أحد البدريين ، وشهد جميع الغزوات مع الرسول صلى الله عليه وسلم ، قالت عائشة رضي الله عنها : « ثلاثة من الأنصار لم يكن أحد يعتد عليهم فضلا كلهم من بني عبد الأشهل سعد بن معاذ و…. وأسيد بن حضير» . وتهجد رسول الله في بيتي فسمع صوت …. فقال: ( يا عائشة هذا صوت …. ) قلت: نعم قال: ( اللهم اغفر له ) وروي عنه رضي الله عنه أن النبي قال ( يا معشر الأنصار أنتم الشعار والناس الدثار فلا أوتين من قبلكم).

وكان أحد من قتل كعب بن الأشرف اليهودي واستعمله النبي على صدقات مزينة وبني سليم وجعله على حرسه في غزوة الاحزاب وتبوك وكان كبير القدر . وقيل فيه عند حراسته لقبة الرسول في غزوة الأحزاب
من ينم عن لهـدم أو محدم *** فابن … سـاهر لم ينـم
يحرس القبة ما فيها سوى *** حارس الجيش أو حارس العلم .

وفي غزوة “ذات الرقاع” لما رجع الرسول صلى الله عليه وسلم نزل بالمسلمين في شعب من الشعاب ليقضوا ليلتهم فيه، وكان أحد المسلمين قد سبى في أثناء الغزوة امرأة من نساء المشركين في غيبة زوجها, فلما حضر الزوج ولم يجد امرأته, أقسم باللات والعزى ليلحق بمحمد أصحابه, وألا يعود إلا إذا أراق منهم دمًا، فما كاد المسلمون ينيخون رواحلهم في الشعب حتى قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من يحرسنا في ليلتنا هذه ؟ ”
فقام إليه … وعمار بن ياسر وقالا: نحن يا رسول الله, وكان النبي قد آخى بينهما حين قدم المهاجرون على المدينة.
فلما خرجا إلى فم الشعب قال …. لأخيه عمار بن ياسر : أي شطري الليل تؤثر أن تنام فيه ، أوله أم أخره ؟ فقال عمار: بل أنام في أوله, ثم اضطجع غير بعيد عنه.
فتوجه …. إلى القبلة ودخل في الصلاة وطفق يقرأ من سورة الكهف وفيما هو يقرأ أقبل الرجل يحث الخطى، فلما رأى …. من بعيد منتصبًا على فم الشعب عرف أن النبي صلى الله عليه وسلم بداخله وأنه حارس القوم, فوتر قوسه وتناول سهمًا من كنانته رماه به فوضعه فيه.
فانتزعه … من جسده ومضى متدفقًا في تلاوته غارقًا في صلاته ، فرماه الرجل بآخر فوضعه فيه فانتزعه كما انتزع سابقه, فرماه بثالث فانتزعه كما انتزع سابقيه، وزحف حتى غدا قريبًا من صاحبه وأيقظه قائلاً:
انهض فقد أثخنتني الجراح. فلما رآهما الرجل ولى هاربًا.
والتفت عمار إلى …. فرأى الدماء تنزف غزيرة من جراحه الثلاثة, فقال له: سبحان الله هلا أيقظتني عند أول سهم رماك به؟!
فقال : كنت في سورة أقرأها فلم أحب أن أقطعها حتى أفرغ منها, وايم الله لولا خوفي أن أضيع ثغرًا أمرني رسول الله بحفظه لكان قطع نفسي أحب إلى من قطعها.

توفي وهو ابن الخامسة والأربعين في معركة اليمامة وأبلى يوم اليمامة بلاءً حسنا وكان أحد الشجعان الموصوفين وروي بإسناد ضعيف عن أبي سعيد الخدري سمع …. يقول رأيت الليلة كأن السماء فرجت لي ثم أطبقت علي فهي إن شاء الله الشهادة نظر يوم اليمامة وهو يصيح احطموا جفون السيوف وقاتل حتى قتل بضربات في وجهه رضي الله عنه وأرضاه .

فمن هو صاحب هذه السيرة العطرة ؟

مشاركة :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخبار المملكة

الجمارك السعودية تشارك في معرض “زديكس” كراعٍ رئيس

سجّلت الجمارك السعودية حضورها القوي في مشهد الأعمال...

المقالات

أمير المنطقة الشرقية يرعى مؤتمر سابك 2020

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن...

مدربو نادي الاحساء يزورون نادي الحي بمدرسة عمار بن ياسر الأبتدائيه

قام بعض مدربي نادي الاحساء لذوي الاحتياجات الخاصه...